آخر الأخبار

هل يجب أن أُساعد ابني في الدّراسة ؟

هل يجب أن أُساعد  ابني في الدّراسة ؟
الشريط الإخباري :  
الدكتور مـحمد ابو عمارة

تَرِدُني أسئلة يومية من أولياء أمور الطلبة حول إلزامية مساعدتهم لأبنائهم في الدّراسة وعن آلياتها والصف المُناسب لتقديم هذه المساعدة ومتى نتوقف عن تقديم المُساعدة ؟ أسئلة كثيرة تدور في نفس الموضوع خاصة و أنّ أحاديث مجالس الأمّهات تدور دوماً حول هذه النّقاط وحول التّباهي بعدد ساعات تدريس الأبناء وتبادُل الخِبرات والتّجارب ...

وهُنا يجب أن نتّفق على مجموعة من النِقاط أهمّها : أنّ كل طالب هو حالة خاصة وما ينطَبِق على غيره لا ينطَبِق عليه فالطّريق التي نجحت مع ابن عمّه - مثلاً - قد لا تنجح معه بل أن طريقة تدريس الإخوان في المَنزل الواحِد تَختَلِف من أخ لآخر ...
والموضوع التالي هو أنّ زيادة مُساعدة الأبناء في الدّراسة والمُبالغة في ذلك يُشَكّل لَدينا أبناء إتّكاليّين لا يشعرون بالمسؤولية بل و إعتماديين إلى درجة كبيرة و رُبَّما أن هذه المُساعدة الكبيرة تُعلّل بعدم ثِقة الآباء في دِراسة أبنائهم من جهة وتحمُّلَهم ارتفاع سقف التّوقعات من جهة ثالثة ، فَيجد ولي الأمر نفسه في مأزق وحَلّ هذا المأزق أن يلعب هو دور المُعلّم في المنزل بل و يذهب بعضهم إلى التّطرُف في التّدريس بحيث يجعل البيت غُرفة صفيّة فينتقل الطالب من غُرفة صفيّة مدرسيّة إلى غُرفة صفيّة منزلية !!

ولكن هل هذا صحيح ؟ ومتى يجب أن يتدخّل ولي الأمر وإلى أي حَد ؟

من وِجهة نظري أنا أقسّم الفترات التّعليمية المَدرسية إلى ثلاث فِئات وهي مرحلة الرّوضة وما قبلها ، ومرحلة الصفوف من الأول وحتى السّادس الأساسي وأهميّتها وطُرق التّعامُل معها والتي تختلِف عن الأُخرى .

المرحلة الأولى : مرحلة الرّوضة وما قَبلها :

تُعتَبر هذه المرحلة هي المرحلة الأهم في تعليم الطّالب الاستقلاليّة والقُدرة على العمل ضِمن فريق والانضباط وتَكوين علاقات اجتماعية مع أقرانه إضافة إلى اكتساب اللُّغة والقُدرة على الكلام وضبط مواعيد النوم والاستقلالية في الكَثير من المواضيع ، وبعد كلّ هذه الأمور يجب أن تهتم بالجانب المَعرفي المُتَمثّل بقُدرة الطّفل على القِراءة والكِتابة واتقان المهارات الأساسية من الحِساب ولكن المُلاحظ أنّ مُعظم الأُمّهات تحديداً يُركّزن فقط على الجانِب المَعرفي - الأقل أهميّة في هذه المرحلة - و يُهمِلن الجانب الإجتماعي والنّفسي ؟!

فلو وجّهت السؤال لكل منكم من الأهم ؟

أنّ يتكلّم الطّفل بطلاقة أم أن يحفظ عِدّة أناشيد ؟

أنّ يُكَوّن الطّفل علاقات إجتماعية سليمة مع أقرانه أم أن يستطيع قِراءة الأرقام والحروف ؟

يجب أن يكون ميزان الاختيار لدينا واضحاً وأنّ نُركّز على جوانب أكثر أهميّة من الحفظ والذي يُعَد المرتبة الدنيا في هَرم بلوم المَعرفي.

المرحلة الثانية : الطلبة من الصّف الأول وحتى السادس : 

 وهُنا ينتقل الطّفل من مرحلة اللّعب والرّوضة إلى مرحلة المدرسة والتّي تَضمّ انضباطاً كبيراً ، وفي هذه المرحلة يجب أن يتعلّم الطّفل الاستقلالية الذّاتية في كثير من الأمور و أن يكون لديه القُدرة الكافية على تكوين العلاقات الإجتماعية مع الأقران و بِدء تشكيل الشّخصية بسِماتها المُستَقِلّة و النّمو السليم صحياً بمُقارنة الطّول و الوزن مع الأقران و تعزيز الثّقة بالنفس و زرع الهويّة الخاصة للطِفل .

و في نفس الوقت و في الجانب المعرفي يجب أن يُتقِن الطّفل المهارات الأساسية للعلوم والحِساب والقراءة

والكتابة ، وأعتقد هنا أن هناك دور كبير للأهل في تعزيز المعلومات التي يكتَسِبُها الطّالب من المدرسة ومتابعته في حلّ واجباته والتّأكّد من إتقانه للمهارات الأساسية فدور الأهل هُنا مهم بتعزيز المعلومات وتأكيدها والتّأكُّد من أنّ الطالب امتلكها ، ولكن الخطأ الكبير الذي يقع فيه الأهل هو تحويل البيت إلى حُجرة صفيّة وقيامهم بحلّ الواجبات عن الطّفل رُغم أنّ الأهمّ في هذه المرحلة هو اللّعب وتكوين جِسم سليم قويّ وتوجيه الطفل إلى المهارات التي يحبّها والتّركيز على نظرية الذكاءات المُتعددة حيث من واجب الأهل البحث عن الجانِب الذي يتميّز به ابنه عن غيره فنظريّة الذّكاءات المُتعددة تنُصّ على أنّه لا يوجد طفل غير مُميّز ولكن المُهم أن نكتشف الجانِب الّذي يتميّز فيه ، فهناك أطفال مُميّزون بالجانب المعرفي - ذكاء مَعرفي - وهُناك من لديه تميُّز موسيقي - ذكاء موسيقي - وهُناك من يتميّز رياضياً - ذكاء رياضي - وهكذا دواليك.