آخر الأخبار
عاجل
  • (انتخابات غرفة صناعية)
    يقال وليس كل ما يقال صحيح بان احد مرشحي غرفة صناعية يتبجح ليل نهار بانه مدعوم من فوق وان الدولة تعمل لصالحه في الانتخابات المزمع اجراءها نهاية الشهر القادم كون رئيس الوزراء الحالي من اصدقائه المقربين وهو من أوعز لتوفير سبل نجاحه.
    المرشح المهزوم المأزوم اذا صحت احاديثه وترويجاته والتي باتت حديث العامة فهي مصيبة كبرى بان ندخل المئوية الثانية بعهد التزوير والتدخلات وان لم تصح و (هذا هو المتوقع) فعلى الجهات صاحبة العلاقة ان تضع حداً لاساءاته واكاذيبه والتي تنال من الدولة والحكومة في سمعتهما واخلاقهما ..
    نتحفظ على اسم المعني مؤقتاً 
    وللحديث بقية ...
     
  • تشير المعلومات الأولية والاسرار الخفية في الاواسط الحزبية بان المخططات باتت جاهزة للاطاحة بشخصية حزبية وازنة لحزب حديث التأسيس وان خيوط اللعبة (المؤامرة) تُحاك من قبل نواب حاليين وسابقين كانوا قد انتسبوا لهذا الحزب مؤخراً حيث عقدوا العزم على تحييد هذا المناضل الذي يواصل الليل بالنهار ويجوب مدن المملكة وقراها لترسيخ دعائم الحزب واشهاره .
    الكعكة وتقسيمها والمناصب وترسيمها تم تجهيزها وترتيبها بدقة عالية وعناية فائقة في ليلة ظلمتها حالكة و (الدرش) سيتصدر المشهد و المخفي سيكون (الظاهر) والايام القادم حبلى بالمفاجئات ويا خبر اليوم بفلوس بكرة ببلاش او بارجيلة وكاسة سلاش .
     
  • نقيب إحدى النقابات المهنية ركب الموج عالياً وحاول زرع صنارته لاصطياد سمكة في موج البحر المتلاطم في قضية لها علاقة بأحد المشاريع الخدماتية التي هدد أصحابها بالاضراب في حال عدم حصولهم على مستحقاتهم وذممهم المالية المتأخرة ... النقيب وبعد معرفته ويقينه بأن الوزراة المعنية قررت صرف تلك المستحقات فجر تصريحاً بأنه كان له الدور في إتمام عملية المصالحة بين الأطراف ولكن ولأن الله يريد أن يبيض وجوه ويسود أخرى فقد تبين بأن المعلومة غير صحيحة وأن التصريح كان مجرد خطوة استباقية لادعاء بطولة لم يكن لاعباً فيها ... فالاضراب متواصل وقادم والوزارة لم تدفع قرشاً أحمر .. 
  • عدد من الادارات التنفيذية العليا لاحدى البنوك المحلية انشغلوا بعمليات شراء ملفتة للانتباه باسهم البنك الذي يعملون به وبكميات كبيرة جداً وبمئات الالاف من الاسهم دون معرفة الاسباب والدوافع الحقيقية من وراء عمليات الشراء المفاجئة والتي تؤكد بأن امرا جلل في طريقه اليهم مما حفزهم ودفعهم لشراء كل هذه الكميات من الاسهم والتي لفتت اهتمام المراقبين والمهتمين وحتى العاملين في البنك كون المشترين هم موظفين من الادارة العليا وفي اقسام هامة جداً.
  • شركة كبرى في إحدى محافظات الشمال تقدمت بشكوى خطيرة ضد موظف عمومي يعمل في إحدى المؤسسات المستقلة الصحية، مضمون الشكوى وعنوانها يتعلق بالتهديد والابتزاز ومحاولة استثمار الوظيفية بالإضافة إلى أمور أخرى. الشكوى لم تنتهِ بل وصلت بعد أن تفاعلت إلى جهات أمنية وإدارية تحقق وتتابع في موضوعها الهام والخطير الذي قدمته الشركة مدعية بأن الموظف متورط بمحاولات ابتزاز مقرونه بالتهديد والاضرار بالغير والذم والتحقير. 
     
  • علمت مصادرنا بأن دائرة المراقبة على أعمال التأمين في البنك المركزي وجهت كتاباً لاحدى شركات التأمين المحلية تطلب وتأمرها بضرورة التوقف عن اصدار بوالص تأمينية ضد الغير حتى اشعار آخر ... قرار البنك المركزي حمّل كلف وأعباء كبيرة على شركات التأمين الاخرى التي باتت تستنزف بشكل كبير جرّاء زيادة الثقل على كاهل تلك الشركات التي اخذت حصة شركات التأمين الموقوفة سابقاً او مؤخراً فأثرت على واقعها وارباحها.
  • استياء متصاعد تبديه إحدى الدوائر التابعة لوزارة المالية تجاة مؤسسة صحية مستقلة، بعد تعنت الأخيرة بالاستجابة إلى توجيهات رسمية تقضي بتولي الأولى جزء بالغ الأهمية من دور المؤسسة الصحية المستقلة، حيث ومنذ إيعاز وزير المالية للمؤسسة الصحية المستقلة بتسليم دائرته التابعة مهامًا رقابية؛ بعد إعطاء رئيس الوزراء الضوء الأخضر، تستمر إدارة المؤسسة الصحية "بالتملص" من خلال المماطلة بعدم تقديم التسهيلات اللازمة للدائرة التابعة لوزارة المالية، حتى باتت الأخيرة تكثف مخاطباتها الحادة والرسمية للمؤسسة الصحية لكن دون فائدة، فهل تتحقق خارطة توحيد الجهات الرقابية التي باركها الرئيس في ظل مناكفة مدير المؤسسة الرافض لها؟  
  • علمت الشريط الإخباري أن النية تتجه لدى مدير مكتب رئيس وزراء سابق خوض الانتخابات النيابية القادمة عن محافظة العقبة.