آخر الأخبار
عاجل
  • شركة خليجية في عمّان تتولى إدارة عدّة استثمارات تجارية ومالية وصناعية إكتشفت أن المدير العام السابق الذي انتقل الى رحمته تعالى بأنه إستولى على الكثير من ممتلكات الشركة وأموالها وأصولها وقام بتسجيلها بأسماء زوجته وآخرين قبل اكتشاف أمره من قبل الدائرة الرقابية في الشركة التي رصدت ضياع اكثر من(6) مليون دينار على اقل تقدير ... الشركة وإدارتها حائرة في استرداد الأموال التي تم اكتشاف ضياعها فيما تسعى الشركة برصد الكثير من المخالفات التي بدأت تتكشف يوماً بعد يوم ومخالفات المدير السابق الادارية والمالية 
  • يقال بان احدى شركات التأمين المتهالكة والتي كانت تسير بتثاقل وبطء شديدين باتت الان على الرصيف وفي غرفة الانتظار بعد صدور قرار بوقف اعمال الشركة وانشطتها في كل المجالات التأمينية ... القرار لم يتخذ من البنك المركزي باعتباره المظلة الشرعية والقانونية لقطاع شركات التأمين بل من قبل ادارة التأمين المأسوف على شبابها في وزارة الصناعة والتجارة التي اتخذت القرار بعد ان وصلت الى قناعة مفادها انه لا يمكن ابداً ان تعيش هذه الشركة او ان تستمر وفق العقلية التي تدار من خلالها  
  • أخوة وكيل لإحدى السيارات المعروفة منشغلون بإحصاء ديون شقيقهم الشاردة والواردة الضائعة والتائهة والموزعة بين التجار وأصحاب المعارض والأصدقاء والمعارف بهدف إعادة "لملمتها" وتحصيلها بالطرق السلمية والمفاوضات الودية باعتبار أن الكثير من الديون هذه لا يوجد لها سندات أو مستندات أو حتى وثائق خطية وإن وجدت فهي محفوظة لدى المتوفى وصناديقه السرية وخزنته التي كان يحتفظ بها بعيدا عن عيون الفضوليين ... حجم ديون الوكيل تجاوزت الـ 22 مليون دينار على أقل تقدير ، الأمر الذي أثار فزع الإخوة الذين ورثوا تركه مليئة بالديون المعدومة والمشكوك في تحصيلها بالمقابل فإن ديون المتوفى كانت اضحه لصالح الآخرين ... بقي أن نقول للأخوة عظم الله أجركم وللمتوفى فنقول حساب يوم الآخرة مرصود ومكتوب في لوح محفوظ ... 
  • قضية مدقق الحسابات في إحدى الشركات المساهمة العامة لا تزال تراوح مكانها بالرغم من المذكرة الخطية التي قُدمت للمحكمة وقضية طلب الخبير الذي قال كلاماً هاماً وخطيراً ولا نعلم بماذا لم تقم الشركة التي كانت تدعي دوما بأنها على وشك الحصول على قرار لصالحها في قضيتها التي رفعتها منذ سنوات ضد مدقق الحسابات المتهم بالتلاعب بالبيانات المالية .. اتصال هاتفي بين إحدى شركات التدقيق مع أخبار البلد والتي أفادت بوجود معلومات خطيرة وهامة في هذا الملف والتي ستكون بالطبع لصالح مدقق الحسابات حيث يوجد أخطاء إدارية وقانونية ارتكبت من قبل الشركة وكانت سبباً في إضعاف موقفها القانوني من هذه القضية التي تحتاج إلى أكثر من شهور طويلة للحصول على قرار محكمة .. ولن نبوح بالمعلومات التي وصلتنا بخصوص هذا الملف الذي تعلق عليه الشركة آمال كبيرة غير حقيقية ... 
  • يتردد هذه الأيام همساً وتلميحاً وليس تصريحاً عن نية مستثمر معروف في قطاع الدواجن لبيع شركته التي أسسها وتحمل إسم تجاري رفيع المستوى إلى مستثمر آخر يرغب بشراء الشركة بما فيها من أصول وموجودات وذمم وأشياء أخرى ... هوية المشتري لا تزال في طي الكتمان بالرغم من الشروط التي قام بوضعها وهي محقة نوعاً ما فيما البائع أوعز للجهاز التنفيذي والمحاسبي بضرورة تذليل كل التعقيدات ورفع العقدة من أمام المنشار كي يخلص من هذا الاستثمار الذي سبب له وجع رأس ولا يزال  
  • خسائر مليونية ملفته للإنتباه باتت تلاحق شركة دواجن كبرى وتسببت في عزل مدقق حسابات كان قد تأخر في إعداد بياناته المالية الربعية ... المستثمر الذي تتولى عائلته إدارة الشركة لديه مخطط وسيناريو في الهيمنة على الشركة والسيطرة على مصادرها بالرغم من النتائج المخزية التي حققتها الشركة ولا تزال ومن خلال الشركات الحليفة التابعة لهذا المستثمر الذي قرر وقف عمليات الاستيراد الخاصة بالحبوب ومراقبة النشاط عن بعد خصوصاً بعد ان وصل الى حقيقة مفادها ان وضعه وكيانه في خطر
  • قالت مصادر بأن الوزير الفذ وصاحب السمعة والخبرة و المكانه الدكتور علي حياصات مدير عام مستشفى الكندي الذي يعتبر من أحدث المستشفيات تطوراً وتقدماً ، تقدم باستقالة خطية من عضوية جمعية المستشفيات الخاصة بعد أقل من 24 ساعة من فوزه بالانتخابات التي جرت الاسبوع الماضي ... استقالة الوزير حياصات كانت منسجمة مع رؤيته وفلسفته وبها حكمة وبعد نظر ، فالرجل يحمل مشروع ورؤية متكاملة لا يستطيع ترجمتها او انفاذها بشكل احادي شخصي فقرر ان يترجل وهو في قمة نصره وهذه حالة نادرة لا تحصل أبداً ... بالمناسبة جمعية المستشفيات لم تقرر بعد قبول الاستقاله او رفضها ولم يتم ادراجها على جدول الأعمال وربما في ذلك حكمة أو فلسفة او حتى رسالة ومعنى ومقصد قد لا يستطيع الكثيرون ادراك معانيه .
  • سرت أحاديث قوية بين الاواسط الصحفية والاعلامية بأن أمر التصعيد الأول للصحفيين بسبب قيام الحكومة بمحاولة تعديل بعض الانظمة للحد من حرية الكلمة والرأي سيكون مقدمة لأبعد من اعتصام وسيتم تطوير ذلك إلى حدّ المطالبة بأقالة رئيس هيئة الإعلام ومن ثم وزير الدولة للاعلام وسيصل الأمر إلى المطالبة بأسقاط الحكومة على اعتبار انها انضمت للحكومات المناهضة للحريات ... وان غداً لناظره قريب