آخر الأخبار

نشمي يفوز الفوز نفسه

نشمي يفوز الفوز نفسه
الشريط الإخباري :  
المحامي عبد الكريم الكيلاني

 

قالت العرب ،
الراي قبل شجاعة الشجعان ،

وذهب قولهم مثلا …

إلا ان الفارس الاردني في الدوحة ، اراد ان يضرب مثله ، فقال أنا الكمي ، الأردني ، أنا النشمي ، قبل الراي و قبل شجاعة الشجعان .

 

 

(الكاس عربي ،،)

هكذا اعلن سمو ولي العهد ، بروح عروبية أصيلة ، يحملها ابناء الشريف الحسين ، ايمانا صادقا ويقينا موروثا لا يتزعزع .

 

 

اجل فالحلم العربي تحقق مع عموتة ، الطائر من بلاد تطوان ليستقر هنا في عمان ، و من الأردن إلى المغرب، تحقق حلم عربي و للقصة بقية .

 

، استطاع الفريق الأردني ، الذي تخايلت ملامح لاعبيه الأبطال تضاريس خارطة وطن عربي واحد ، لم يغر اللاعب غرور الفوز و شهوة الانتصار ، لانه له هدفا في العلياء ، فلم تعد ترى الوجوه إلا جزءا من عالم عربي كبير .

يطير بجناحي نسريْه الأردنيين التعمري و النعيمات.

 

الله ما اجمل منطق الطير …

تسير أسرابا ، تغدو خماصا وتعود بطانا …

 

هبت رياح النصر …

كرة حلقت من (الظلال إلى الشمس ) اعادت لنا طفولتنا ، نقفز عن الأريكة ، ونقول هاي حركة (كابتن ما جد !!)

وعاش أطفالنا طفولتهم ، وهم يتبادلون التعليقات الرياضية ، (حراسة ، دفاع ، قلب الدفاع ، وسط وسط هجوم …

يراقبون ادق التفاصيل ويهتفون للظهير الأردني ،من قلوبهم ،

فهو ظهير ليس مثله ظهير ، انه (ظهير ملكي )

 

 

هل يحق لنا استخدام النصر الرياضي سياسيا ،؟؟؟

 

نعم ، و الف نعم …

لان المحرضين على إشاعة روح الهزيمة السياسية ، لم يتورعوا عن التهكم!!! ، حتى من الفوز الكروي ؟؟!!!

وعجبي ، لا والله لا عجبا ،فذلك لنوقن على يقيننا ، ما هي أجندتهم التي يحلمون بها …

 

ما لنا ، وما لهم !!

 

خلينا في قصة الامل الكبير ، بعمرها الطويل المديد بعون الله ، ناضل فيها ابطال كثر ، و ساهم فيها الأردن بجيشه العربي ، وشركاته الوطنية ومؤسساته الحكومية ،

وجمهوره العريض من ورائه ومن امامه الى ان توج لاعبوه أردنهم بهذا الفوز ، بل بما هو اكبر من الفوز .

 

انها قصة تقول ان هذا الوطن قادر على التحليق و العودة ، بأمان حقيقة لا حلما.

 

نعم فوز ، و فيه غصة، و صانعو هذا الفوز ، هم اول من يغص لغصته و هم من سيكمل طريق الانتصار