آخر الأخبار
عاجل

على خلفية مطاعيم الحمى القلاعية .. مزارعون جشعون واعلاميون "نص كم" يقودون حملة ظالمة ضد وزارة الزراعة ..!!

على خلفية مطاعيم الحمى القلاعية  مزارعون جشعون واعلاميون نص كم يقودون حملة ظالمة ضد وزارة الزراعية
الشريط الإخباري :  
خاص- حسن صفيره
بعد نجاح حملة التحصين التي نفذتها وزارة الزراعة للتحصين ضد مرض الحمى القلاعية، والتي اشاد بها عريضة واسعة من قبل مربي الأغنام والأبقار في المملكة كاجراء وقائي وعلاجي لأهم فئات الثروة الحيوانية ، والتي تعد احد اهم عوامل دعم الافتصاد.

جهود وزارة الزراعة، اسهمت وبشكل قطعي من خلال الحملة التي أطلقت في الربع الأخير من 2022 ، بخفض وحصر هذا المرض، حيث لم تسجل إلا إصابات بسيطة لدى بعض المزارعين بسبب تفاوت في مواعيد التحصين بالاضافة الى تدني إجراءات الأمن الحيوي المعمول بها في بعض المزارع.

نجاح الحملة يبدو انه اثار حفيظة البعض من اعداء النجاح وذهبوا الى اشاعة الاقاويل لتقويض حجم نجاح هذه الحملة ، وتركوا العنان لخيالهم الخصب في نسج ادعاءات يتهمون فيها وزارة الزراعة بقتل ابقارهم بسبب المطعوم الارجنتيني.

وهو الامر الذي فندته تأكيدات رسمية ، خرجت من رحم قطاع الثروة الحيواتية، حيث اكد رئيس جمعية ائتلاف مربي الأبقار أن اللقاحات التي استخدمت في حملة التحصين هي لقاحات مسجلة محليا ومعتمدة عالمياً للتحصين ضد مرض الحمى القلاعية ويتم استخدامها في عدد من دول الإقليم.

الحرب الشرسة ضد وزارة الزراعة حدت بمناؤي النجاح والذين يتربصون بجهود الوزارة، باستقطاب بعض الصحفيين ممن عرف عنهم بالفزعات المدفوعة (نص كم) مقابل اجر وان كانت ضلالا وزورا، ضاربين بعرض الحائط مصلحة الوطن وامنه الاقتصادي.

اللافت وبحسب مطلعين على تفاصيل كولسات الاحتجاجات التي نفذت ضد الحملة والوزارة، بأن عددهم قليل بمقابل مئات المزارعين الذين استفادوا من المطاعيم، هذا الى جانب ان المحتجين من منطقة الظليل فقط ولم يكن هناك اي شكوى من اي منطقة ثانية كما ان هنالك اعداد كبير من المزارعين في نفس المنطقة "الظليل" كان رأيهم وتجربتهم مع المطعوم مغايرة للمشككين، ما يحيلنا الى السؤال عمن يقف وراءهم وما المقصد المرجو من افتعال هذه الازمة التي تهدد القطاع برمته.

الادعاءات والاشاعات المغرضة التي نالت الوزارة والحملة، ردت عليها وزارة الزراعة فعلا لا قولا، حيث تم فحص الابقار بعد المطعوم ولم يظهر له اي سلبيات، ما يضعنا امام حقيقة ان هناك من يريد ان يصنع ازمة لصالحه الشخصي، والضغط على الوزارة لتحقيق مكتسباته ولتمرير مطالب تعويضية ومطامح واسترضاءات على حساب القطاع والعاملين فيه.

الاهم، ان الوزارة لم تحقق مآرب المتربصين والمتصيدين، ومضت في حملتها بعد نجاحها والكم الكبير من الاشادات من قبل مربي الابقار في عموم محافظات المملكة، حيث ستقوم الوزارة بتنفيذ المرحلة الثانية من الحملة وإعطاء الجرعة المعززة من اللقاح للتحصين ضد مرض الحمى القلاعية خلال الربع الثاني من 2023، ما يعنيه ذلك من حرص الوزارة على تنفيذ استراتيجياتها الداعمة للقطاع الزراعي والثروة الحيوانية، حيث الاقتصاد الوطني الذي يستوجب حمايته والذي تتجاوز اولويته مهاترات ومناكفات وادعاءات وحروب خيالية يقودها البعض ضد الوزارة شخوص ومسؤولين.