آخر الأخبار

(غرفة صناعة الزرقاء) تتصدر المشهد الاستثماري والصناعي الاردني ..

غرفة صناعة الزرقاء تتصدر المشهد الاستثماري والصناعي الاردني
الشريط الإخباري :  
خاص - في مواصلة نهج التحديات والانجاز، تضطلع غرفة صناعة الزرقاء بنهج تطويري يتم ترجمته على ارض الواقع من خلال العديد من المشروعات المتعلقة بالمشهد الصناعي الوطني، لجهة تذليل العوائق واختراق الصعوبات التي تحيط بقطاع الصناعة بالمملكة كافة وليس محافظة الزرقاء فحسب.

غرفة صناعة الزرقاء التي سجلت اعلى مرتبة بين الغرف الصناعية بالمملكة لحجم التصدير الصناعي بكل اصنافه، تفاجأ المراقب العام بكثير من الخطط المنبثقة عن استراتيجيات اختطتها ادارة الغرفة (رئاسة مجلس واعضاء) بالدفع تجاه التميز وشق طريقها على خارطة التنافسية البناءة خدمة لاقتصادنا الوطني .

والى جانب المهام الجسام التي تنفذها الغرفة كممثل للقطاعات الصناعية في المحافظة، وانخراطها في برامج وطنية تعنى بتطوير منظومة الاقتصاد، لم يفت على مجلس ادارتها مواكبة تلك النجاحات بتطوير الهيكلية لمبنى الغرفة التي تعد نموذجا عربيا يحتذى به.

غرفة صناعة الزرقاء، الواقعة في اكبر واكثر المناطق حيوية بمحافظة الزرقاء جنبا الى جنب ومقار الاجهزة الامنية والرسمية عبر كتف جبل طارق بمركز قلب المحافظة، ، وببنائها الحديث الذي يعكس روح الحضارة المعاصرة، خضع خلال الشهور الماضية الى عملية توسعة بمساحة 2500 متر مربع لمواكبة الطلب العالي على الخدمات الصناعية بهدف توفير خدمة المكان الواحد.

وقد تحول مبنى الغرفة الى مقر استراتيجي يحوي مجمعا خدماتيا، الهدف منه توفير الجهد والطاقة والوقت على العاملين في القطاع الصناعي الاردني، حيث توفر الغرفة خدمات أساسية تشمل مكتب وزارة العمل، ومكتب التشغيل، ومركز تطوير الاعمال، ومختبر الالعاب التابع لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية.

وقد سجلت غرفة صناعة الزرقاء رقما غير مسبوق لعدد الفعاليات التي تم احتضانها واقامتها داخل مقر الغرقة، من اجتماعات ومؤتمرات وورشات عمل، واستضافة فعاليات وانشطة تخص مؤسسات الاجهزة الرسمية الحكومية الخاصةبالقطاع الصناعي.

وفي مواصلة ايضا لاستراتيجية التطوير التي تتبناها ادارة الغرفة في الحفاظ على ما حققته من مرتبة متقدمة لغرف الصناعة الاردنية، تعمل حاليا على خطة مستقبلية لاستحداث مركز تدريب تكنولوجي تفاعلي بالتعاون مع الجهات المانحة، يساعد على التشبيك مع الجامعات الاجنبية والمحلية.

غرفة صناعة الزرقاء أثبتت بالوجه القطعي مفهوم المؤسسية الخادمة القطاعات الاقتصادية الخادمة والرافدة للاقتصاد الوطني، ونجحت بحجز مكانتها بالصفوف الأولى لمؤسسات الدولة صاحبة القرار في المشهد الصناعي والاقتصادي للوطن الأردني.