آخر الأخبار
عاجل

مع بدء تغليظ العقوبات على تعاطي وترويج المخدرات " هل يطلق الجنرال الحواتمة " حملة امنية لضبط المروجين ..؟

مع بدء تغليظ العقوبات على تعاطي وترويج المخدرات  هل يطلق الجنرال الحواتمة  حملة امنية لضبط المروجين
الشريط الإخباري :  
خاص / جهاد البطاينة

مع إطلاق تعديل قانون المؤثرات العقلية والمخدرات والأحكام الرادعة التي تضمنها القانون ، كان قد فسر بعضها عبر صفحات التواصل الاجتماعي ,  تهاون مع المتعاطي لأول مرة ولكن الحقيقة بحسب القانون عقوبة التعاطي لأول مرة تبدا من ستة أشهر الى سنة وغرامة مالية .

الشق الأخر للقانون المعدل غلظت العقوبات على الترويج لمدة تصل من ثلاث لخمسة سنوات بحسب نوع المادة المخدرة المضبوطة  . 



القانون الذي أقره مجلس النواب ووافق عليه مجلس الاعيان ،  يأتي للحد من آفة المخدرات التي تعصف بالمملكة والجرائم البشعة التي شهدها الاردنيين بالاونة الأخيرة والتي كان اللاعب الاكبر خلفها متعاطي أو مروج للممنوعات . 

القانون الجديد يأتي انسجامًا مع مطالب الاردنيين ومديرية الأمن العام بضرورة تعديل قانون المخدرات الذي يرتبط بالإصلاح السريع لبسط الامن وحماية فئات المجتمع الاردني من هذه الآفة آلتي أنتشرت كالنار بالهشيم في شوارع وازقة المملكة وسط قانون تم تعديله في عام 2016 لم يرتقي للمستوى المطلوب . 

مدير الامن العام اللواء حسين الحواتمة لم يدخر من جهده جهد بالتواصل مع النواب والاعيان وفئات صناع القرار وعقد الاجتماعات المتكررة لإقناعهم بضرورة تعديل قانون المخدرات وقوانين العقوبات لوقف تطور الجريمة بالمجتمع الاردني ولحفظ جهود رجال إلامن العام الذين قدموا انفسهم شهداء امام هذه الزمرة المروجة للمنوعات التي تتاجر بمستقبل وأرواح الشباب الاردنيين . 

بعد آن تكللت جهود اللواء حسين الحواتمة ومدير إدارة مكافحة المخدرات بالنجاح لتعديل قانون المؤثرات العقلية والمخدرات ، بات هناك خطة عملية على ارض الواقع لضبط مروجي السموم القاتلة والمتعاطين والتجار وتقديمهم للقضاء العادل لردعهم عن ارتكاب مثل هذه الجرائم التي باتت تشكل خطرا حقيقا على الامن والسلم في المملكة  . 

مساعي جهاز الامن العام تتكاثف ليلًا ونهارا في جميع أنحاء المملكة للقضاء على آفة المخدرات والتحذير من تعاطيها بالتزامن مع نهج مديرية الامن العام بتوفير العلاج بسرية تامة دون اي متابعة امنية لمن يتقدم للعلاج من تلقائي نفسه . 


حيث اكد اللواء الحواتمة في تصريح صحفي بوقت سابق ، لا يوجد اي مناطق عصية على الامن العام والجهود سوف تبقى متواصله في كافة أنحاء المملكة لضبط كل من تسول له العبث بأمن  الاردنيين واستقرارهم .

فكل البشائر والمعطيات تقول ان اللواء الحواتمة ونشامى الامن العام على تماس مباشر مع مطالب الشارع الاردني وضع حد للخارجين عن القانون ومروجي السموم ودك معاقلهم ..