آخر الأخبار
عاجل

رونالدو يؤثر على قرار هدف ريال مدريد “المجاني”!

رونالدو يؤثر على قرار هدف ريال مدريد “المجاني”
الشريط الإخباري :  
أفادت مصادر صحافية بريطانية وإسبانية، بأن عودة الأسطورة كريستيانو رونالدو إلى ناديه الأسبق مانشستر يونايتد، ستكون سببا في ضياع واحدة من الصفقات الرنانة المستهدفة من قبل رئيس ريال مدريد فلورنتينو بيريز في سوق الانتقالات الصيفية القادمة، كتوقيع مجاني من الوزن الثقيل.

ونقلت الصحف البريطانية عن "موندو ديبورتيفو” الكتالونية، أن تألق الدون وظهوره بهذه النسخة المرعبة للمنافسين المحليين والقاريين في مشاركته الأولى بالقميص الأحمر بعد العودة، جعلت السوبر ستار الفرنسي بول بوغبا، يعيد حساباته بشأن مستقبله في "مسرح الأحلام”، مع تلميحات بأنه بدأ يفكر جديا في التراجع عن قراره الرحيل بعد انتهاء عقده مع آخر ارتباط رسمي في نهاية الموسم الجاري.

وجاء في التقرير، أن بطل العالم أخبر وكيله مينو رايولا، بأخذ وضعية الاستعداد للتفاوض على البنود الشخصية في عقده الجديد مع الشياطين الحمر، عكس ما كان يتردد على نطاق واسع حتى أسابيع قليلة، بأنه، لا ينوي تجديد عقده، لرغبته في العودة إلى ناديه السابق يوفنتوس أو تحقيق حلم الطفولة بارتداء قميص ريال مدريد.

وأوضحت الصحيفة المقربة من برشلونة، أن إدارة مانشستر يونايتد لن تفوت الفرصة، على اعتبار أنها سترحب بمبادرة المتمرد الفرنسي، بتكثيف المفاوضات مع وكيله الإيطالي، أملا في غلق هذا الملف المعقد في أسرع وقت ممكن، لقطع الطريق على الطامعين في توقيع بوغبا المجاني، وعلى رأسهم رئيس النادي الملكي.

وفي الختام، لفت المصدر إلى أن استمرار صاحب الـ28 عاما مع اليونايتد، سيخلط أوراق وخطط القرش الأبيض المستقبلية، استنادا إلى التسريبات المدريدية، التي تضع اسم بوغبا في جمل مفيدة مع مشروع كارلو أنشيلوتي المستقبلي، جنبا إلى جنب مع مواطنه كيليان مبابي، حال جرت الأمور كما هو مخطط لها، أن يصمد الثنائي الفرنسي في مفاوضات التجديد مع اليونايتد وباريس سان جيرمان، إلى أن يحين الموعد المناسب لإتمام التعاقد مع اللاعبين بموجب قانون بوسمان الصيف القادم.

وخطف رونالدو الأضواء في ظهوره الأول بقميص اليونايتد في ولايته الثانية، بتوقيعه على ثنائية في شباك نيوكاسل يونايتد، في المباراة التي انتهت بفوز مانشستر برباعية مقابل هدف، في إطار منافسات الجولة الرابعة للدوري الإنكليزي الممتاز، ما جعله حديث الساعة في وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي على مدار اليومين الماضيين.