آخر الأخبار
عاجل

موسكو: حرب أهلية في أوكرانيا ستهدد أمن روسيا… وسفينتان حربيتان أمريكيتان في البحر الأسود

موسكو حرب أهلية في أوكرانيا ستهدد أمن روسيا… وسفينتان حربيتان أمريكيتان في البحر الأسود
الشريط الإخباري :  
ووكالات: قال متحدث الرئاسة الروسية (الكرملين) ديمتري بيسكوف، أمس الجمعة، إن بلاده "قلقة من اندلاع حرب أهلية في أوكرانيا، قد تشكل تهديداً لأمن روسيا”. كما أعلنت وزارة الخارجية التركية أمس أن الولايات المتحدة سترسل سفينتين حربيتين إلى البحر الأسود عبر مضيق البوسفور، في سياق التوتر حول أوكرانيا.
وفي حديثه حول تطورات المشهد العسكري على الحدود مع أوكرانيا والأزمة الأخيرة في منطقة "دونباس” الأوكرانية، اعتبر بيسكوف أن سلوك الجانب الأوكراني "غير المدروس” يزيد احتمالية نشوب نزاع مسلح في المنطقة، وفق تعبيره. وأوضح أن موسكو ستتخذ الإجراءات اللازمة لحفظ أمنها في حالة اندلاع نزاع جنوب شرق أوكرانيا، مشدداً أن المجتمع الدولي بأسره سيعمل على منع مثل هذه الصراعات.
واستبعدت أوكرانيا الجمعة أي هجوم عسكري على الانفصاليين في شرق البلاد، إذ قال قائد القوات المسلحة الأوكرانية الجنرال روسلان خومتشاك إن "تحرير الأراضي المحتلة بالقوة سيؤدي لا محالة إلى عدد كبير من الخسائر في صفوف المدنيين والعسكريين، وهو أمر غير مقبول بالنسبة لأوكرانيا”. وأشار في بيان نُشر على فيسبوك إلى أن كييف تدعم حلاً "سياسياً ودبلوماسياً” لاستعادة الأراضي الخارجة عن سيطرتها منذ بدء هذا النزاع عام 2014. واعتبر أن هناك "حملة تشويه” تقودها روسيا تشمل "تقارير” تقول إن كييف تحضّر هجوماً، في حين يتّهم الأوكرانيون موسكو بإرسال قواتها إلى الحدود. وبحسب أوكرانيا، فإن الكرملين قد يبحث عن ذريعة لبدء عملية عسكرية واسعة النطاق. وأضاف الجنرال خومتشاك أن "هذه الحملة تهدف إلى تشويه سمعة أوكرانيا على الساحة الدولية، ونشر الذعر في صفوف سكان الأراضي المحتلة”. وفي الأثناء، اعتبر نائب وزير الخارجية الروسي ألكسندر غروشكو، الجمعة، إن على السفن الأمريكية التي ستدخل البحر الأسود الالتزام باتفاقية "مونترو” التي تحد من إقامتها فيه. وجاء ذلك في تصريح أدلى به غروشكو، لوكالة إنترفاكس الروسية، حول إبلاغ واشنطن، أنقرة، بعبور سفينتين حربيتين أمريكيتين من المضائق التركية (الدردنيل والبوسفور) إلى البحر الأسود منتصف أبريل/ نيسان الجاري.
وأوضح غروشكو أن أنشطة دول حلف شمال الأطلسي "ناتو” زادت مؤخراً في البحر الأسود، مؤكداً ضرورة تنفيذ هذه الأنشطة بما يتفق مع اتفاقية مونترو، التي تحد من إقامة سفن الدول غير المشاطرة له.
وأشار إلى أن ضمان الأمن في البحر الأسود يجب أن تتحمله الدول المطلة عليه، بما في ذلك منظمة التعاون الاقتصادي في منطقة البحر الأسود. ويتوقع أن تعبر السفينتان بشكل منفصل إلى البحر الأسود يومي 14 و15 نيسان /إبريل الجاري، وتعودا في 4 و5 مايو/ أيار المقبل.