آخر الأخبار

تحذير للإعلاميّة منى أبو سليمان بسبب تغريدتها الأخيرة

تحذير للإعلاميّة منى أبو سليمان بسبب تغريدتها الأخيرة
الشريط الإخباري :  
وقَعتْ الإعلامية السّعوديّة منى أبو سليمان في موقف محرج، بعد أنْ قام رئيس الهيئة العامة للترفيه المستشار تركي آل الشيخ بالرّدّ على إحدى تغريداتها التي يبدو أنّها أغضبته، مؤكدّا أنّه لن يسكت على مثل هذه التجاوزات.

وكانت منى أبو سليمان قد اتّهمت إحدى مسؤولات التنظيم بالاعتداء على أختها باليد والتلفظ عليها -بحسب تغريدتها- وذلك أثناء وجودها بمعرض "انا عربية" والذي يأتي تحت مظلّة "موسم الرياض"، وقالت "ترددت بكتابة التغريدة بسبب اعجابي بدعم معرض "انا عربية" للجمعيات الخيرية والمصممات العربيات والسعوديات المتميزات، لكن لا يقبل تعدي المسؤولة المنظمة على أختي بيدها وتلفظها عليها بكلام جارح عند الدخول".




حديث أبو سليمان استفزّ رئيس الهيئة العامة للترفيه تركي آل الشيخ، والذي أبدى انزعاجه من تلك التغريدات التي وصفها بأنّها أصبحت ظاهرة حيث قال:"وأنا ترددت بكتابة هذه، لكن زهقت من الاستعراض والتشهير في تويتر، إللي بعضه مزيف أو يحارب عمل الهيئة لأي سبب.. أعتقد تعرفي توصلي لي أو لمسؤولي الهيئة، وبعدين حرمتين وتمشكلو بتحملون الهيئة خلافهم.. الظاهرة هذه بطلوها ولن تؤثر فيني".

الأمر لم يتوقّف عند هذا الحدّ، بل زادت الحدّة بين الطرفين، عندما أكّدت أبو سليمان بانّها حاولت الوصول له ولكن دون جدوى. مؤكدةً في تغريداتها أنّها لم تشتكِ على هيئة الترفيه، وإّنما اشتكت للهيئة.

من جهته أكّد آل الشيخ ردًا عليها، أنّ هناك جهات ذات اختصاص تستطيع أنْ تذهب إليها وتقدّم الشّكوى وبالقانون معلقًا بقوله "المناحة والتبلي على خلق الله لا".




محذرًا في الوقت نفسه أنّ من يتجاوز أو يقدّم شكواه عبّر منصّات التواصل الاجتماعيّ، سوف يتّخذ بحقّه الإجراءات القانونية، مبينًا أنّ "باب الهيئة مفتوح وبابي مفتوح وباب النيابة العامة مفتوح وديوان المظالم كذلك، أما الدراما والتأليف والإساءة ومحاولة تشويه العمل غير مقبولة ولن نسكت عنها ولن نأخذها بعد اليوم في الحسبان".

وفي وسط هذه التغريدات قام الكثيرون بتوجيه السّؤال لــ "أبو سليمان" لمعرفة طبيعة الخلاف الذي حدث، ومع كثرة الأسئلة أجابت "ما سلّمت على أختي"، وبعد عدد من التعليقات الساخرة قامت بحذف الرد، مشيره إلى أن ما تعرضت له أختها يعتبر إهانة.