آخر الأخبار

صدق "أمجد العضايلة" وكذب المشككون .. (الشمس لا تغطى بغربال)

صدق أمجد العضايلة وكذب المشككون  الشمس لا تغطى بغربال
الشريط الإخباري :  

خاص : المحرر

محزن ومؤذي جدا ونحن نرى ونسمع وزير إعلامنا المهني المتميز أمجد العضايلة وهو يدافع عن صدق الرواية الحكومية بعد التشكيك بأعداد الاصابات وتوقيتها من قبل البعض خصوصا ما يطلق عليهم المعارضين في الخارج وحراكات الداخل وربطها البعض ايضا وبكل "وقاحة" بقضية المعلمين واعتصاماتهم وان الدولة تتلاعب بالعدد والتوقيت.

للأسف فان هنالك ايضا فئة من شعبنا الطيب انساق وراء هذا الترويج "القذر" وبدأ بالفعل يشكك بحقيقة ما يرد من تقارير لوزارة الصحة تتكلم عن اعداد مصابين ومواقعهم ونسي في الوقت نفسه انه وقبل ايام قليلة كان يصفق للوزيرين الصحة سعد جابر والاعلام أمجد العضايلة بعد كل مؤتمر صحفي يومي يتحدثان فيه عن الجائحة والى اي مدى وصلت الإجراءات الحكومية الناجحة في مكافحة المرض وحماية الأردنيين منه ومن خطورته وأصبح العضايلة وجابر ورئيس الحكومة عمر الرزاز نجوم تلمع في سماء الوطن والعالم والذي اهل الأردن ليكون في مصاف الدول العظمى التي نجحت بتميز في مكافحتها للفيروس والوقاية منه.

نحن هنا لا ندافع عن الحكومة ولا عن مصداقية العضايلة ولكن "الشمس لا تغطى بغربال" وأرض الواقع شاهد عيان على جهد الحكومة وطريقة وأسلوب عملها الذي انتهجته في هذا الجانب وغيره والذي افرز نتائج اكثر من إيجابية كما لا يجوز لنا أن ننتظر لحين وقوع كوارث وفقدان احباء واعزاء ونرى مصابين في الشوارع لا تستوعبهم المستشفيات ووقتها نصدق كلام الحكومة وتحذيراتها فدعونا من جلد الذات ونكران الجهد والاصغاء لنعيق ونهاق الفئة الضالة في الخارج فنحن أغلبية لن تبقى صامتة في ظل ما يتعرض له الأردن من استهداف خارجي وداخلي ولننظر من حولنا إلى أي مدى وصلت اليه دول الجوار من قتل وتدمير وهتك أعراض وتشريد ولنتقي الله في الوطن الذي يعيش فينا مثلما نعيش فيه.

 

على الجميع أن يعلم علم اليقين ان ما يرد من تقارير خاصة بهذا المرض هو مراقب من جهات رسمية عالمية ومحلية ومتابع اولا بأول من صحافتنا واعلامنا الذي لا يرضى ان يضلل المواطن كما أن هنالك منظمات الصحة العالمية "لمن لا يعلم" تشرف وبشكل مباشر على المصابين وتتابع بدقة عمل المؤسسات الرسمية ولديها السجلات الاحصائية والإعداد وهذا لا يمكن التلاعب فيه والمطلوب منا جميعا الوقوف إلى جانب حكومتنا بل وزيادة دعمها من الميسورين وعدم الالتفات بمن يريدون بالوطن سؤ لان الخاسر الأكبر هنا نحن المرابطين الصامدين المؤمنين بقيادتنا وأجهزتنا وحكومتنا ونتلحف سماء وطننا ونفترش أرضه ونشرب ماءه ونتفيأ أمنه وأمانه.
حمى الله الاردن قيادة وارضا وشعبا وحكومة وأجهزة.
وللحديث بقية اذا كان في العمر من بقية