آخر الأخبار

ترامب بخطر بعد تصريحات من أنصاره

ترامب بخطر بعد تصريحات من أنصاره
الشريط الإخباري :  
قال أكثر من خمسة مؤيدين للرئيس الأمريكي السابق، "دونالد ترامب”، وهم يواجهون تهماً فدرالية. إنهم كانوا "ينفذون أوامر الرئيس”، عندما ساروا نحو الكابيتول في 6 يناير.
 
وأشارت وكالة "أسوشيتد برس” إلى أن "الأمر قد ينتهي بأقوال أنصار دونالد ترامب، المتهمين بالمشاركة في أعمال الشغب في مبنى الكونغرس الأمريكي، ضد ترامب، خلال محاكمته في مجلس الشيوخ، حيث يواجه تهمة التحريض على تمرد عنيف”.
 
ولفتت الوكالة إلى أنه "من المرجح أن تحتل بعض التعليقات، التي تم التقاطها في مقابلات مع المراسلين والوكلاء الفدراليين. مركز الصدارة في إدانة ترامب”.
 
وقال "فرانك بومان”، وهو خبير القانون الدستوري وأستاذ القانون في جامعة ميسوري: "إن تقديم تصريحات هؤلاء الأشخاص. هو جزء من إثبات أنه سيكون من المعقول على الأقل أن يتوقع الشخص العقلاني أنه إذا قلت وفعلت الأشياء التي قالها وفعلها ترامب. فسيتم فهمها بالضبط بالطريقة التي فهمها هؤلاء الأشخاص”.
 
وصوت مجلس النواب الأمريكي، يوم 13 يناير لصالح إقرار تشريع ينص على مساءلة الجمهوري "ترامب”، بتهمة التحريض على التمرد. في أعقاب حادث اقتحام الكونغرس من قبل بعض أنصاره يوم 6 يناير في موجة اضطرابات أسفرت عن مقتل 5 أشخاص.
 
ومن بين التعليقات والتصريحات التي قالها "أنصار ترامب”، قالت "جينا ريان”، وهي وكيلة عقارات في تكساس. نشرت صورة في تويتر لنفسها وهي تومض بعلامة سلام بجوار نافذة الكابيتول المكسورة: "أشعر أنني كنت أتبع رئيسي بشكل أساسي. وكنت أنفذ ما تم استدعاؤنا للقيام به، طلب منا أن نسافر إلى هناك، لقد طلب منا أن نكون هناك”.
 
وأوضح "جاكوب تشانسلي”، رجل أريزونا الذي تم تصويره على المنصة في مجلس الشيوخ، والذي كان بلا قميص، ويضع طلاء للوجه، وقبعة من الفرو ذات قرون. أنه اتصل بمكتب التحقيقات الفدرالي في اليوم التالي للتمرد، وأخبر العملاء أنه سافر "بناء على طلب الرئيس. إذ أن الأخير دعا جميع الوطنيين إلى القدوم للعاصمة واشنطن في 6 يناير 2021”.
 
وأخبر رجل إطفاء متقاعد من ولاية بنسلفانيا، متهم بإلقاء مطفأة حريق أصابت ثلاثة من عناصر شرطة الكابيتول. صديقاً، أنه سافر إلى واشنطن مع مجموعة من الأشخاص، واستمعت المجموعة إلى خطاب "ترامب”. ثم "اتبعت تعليمات الرئيس”، وتوجهت إلى الكابيتول، كما كتب أحد العملاء في أوراق المحكمة.