آخر الأخبار

وناشدوا العموش بالتدخل.. منتفعو "سكن كريم": "الرطوبة قتلتنا" وماذا عن مصير "الرديات والقواشين " ؟؟؟

وناشدوا العموش بالتدخل منتفعو سكن كريم  الرطوبة قتلتنا وماذا عن مصير الرديات والقواشين
الشريط الإخباري :  
خاص - ناشد منتفعو سكن كريم في محافظة الزرقاء وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس فلاح العموش، بالتدخل، لحل قضاياهم العالقة مع دائرة التطوير الحضري منذ اكثر من عشر سنوات.

موضحين بأن الشكوى التي وقعها العشرات تمثل ما لا يقل عن عشرة الاف متضرر من قاطني شقق سكن كريم، ولافتين في ذات السياق، الى املهم بان ينتصر لهم الوزير العموش، وهو الذي قاد سدة لجنة بلدية الزرقاء فيما مضى، واثبت بحق انه اهل للحق ونصيرا لهم، بحسب المناشدة.

واكد منتفعو "سكن كريم" في محافظة الزرقاء، خلال مناشدة لهم بأنهم وقعو "ضحية احتيال" ازاء عدم تبني التطوير الحضري لحقوقهم التي نص عليها القانون.

وقالوا في المناشدة الجماعية ، بأنهم ومنذ تسلمهم لشققهم التي تملكوها من خلال البنوك، دفعوا اضعافا لسعرها الحقيقي، بالأشارة الى الفوائد التي تتقاضاها البنوك مقابل اقساطهم، مؤكدين بذات الصدد تخلي "التطوير الحضري" عن اي خدمات ذات صلة بالصيانة.

ونوهوا الى ان معاناتهم بدأت بعد اقل من عام على تسلمهم الشقق، حيث بدأت مساوئ ومخاطر البناء تظهر للعيان على مر السنوات الواحدة تلو الاخرى، حيث امدت الشكوى ان مخاطر البناء ظهرت بالسنة الاولى من تاريخ سكنهم في شقق سكن كريم، لتتفاقم بصورة خطيرة مع امتداد السنوات.

وأوضحوا بأن الشقوق تنتشر في غالبية جدران الشقق، مع ما يرافق ذلك من وجود الرطوبة التي تزيد سماكتها عن الخمسة سنتميترات، والتي قالوا بشأنها انها "قتلتنا"، داعين مسؤولي التطوير الحضري لعدم ايفاد لجان، بل المباشرة بالزيارات الميدانية للكشف عن حجم الكارثة التي تهدد الجدران وتنذر على المدى القريب بخطر سقوط البنايات . !!

وكشفت المناشدة، ان الغالبية من منتفعي الشقق قاموا بتغطية الجحدران التي اكلتها الرطوبة بسيراميك الجدرانـ الا ان الرطوبة قامت بدفعها واسقاطها، هذا الى جانب مشاكل الرطوبة والتشققات والعفن في الغرف الداخلية.

ولفتوا الى ان كشوفات ميدانية كان نفذها التطوير الحضري عبر لجان كشف، تم بموجبها اصدار مذكرات لطرح عطاء الصيانة للمتضررين قبل شهر رمضان الماضـي، ورغم خروج اللجان والكشف على كارثة الرطوبة والموافقة على اعمال الصيانة، يتم ابلاغ المتضررين، بان لا اعمال صيانة و بـ اعلى ما في خيلكم اركبوا" !!!

واستذكر موقعو الشكوى حادثة إخلاء واحدة من عمارات الإسكان منطقة المستندة في نيسان العام قبل الماضي بسبب تشققات عميقة طالت الطوابق الثلاث الأولى من العمارة المكونة من أربع طوابق. 

واوضحوا كذلك، بأن تمديدات المياه والدورات الصحية رديئة، وقاموا بتغييرها ازاء رداءة نوعيتها المستخدمة عند البناء والتشطيبات.

وطالب منتفعو سكن كريم في عموم مواقع في المملكة بمنحهم قواشين الشقق والتي لم يستلمها اي شخص منذ بداية المشروع وهي ابسط حق من حقوقهم كمتملكين ، وطالبين بذات الصدد بمصير ما يُسمى "الرديات"، حيث تم اعلامهم من التطوير الحضري رسميا بان هناك فروق بالمساحة، مشيرين الى ان هناك مساحات موثقة في عقود البيع لا تتوافق مع ارض الواقع .


يشار الى ان مجموعة كبيرة من منتفعي مبادرة سكن كريم، نفذوا اعتصامات متكررة امام الديوان الملكي لوضع اصحاب القرار بصورة معاناتهم، وناشدواسيد البلاد  الملك عبدالله الثاني بالتدخل للحصول على سندات تسجيل (قواشين) لمنازلهم من وزارة الأشغال العامة ومديرية التطوير الحضري".

وكتن حمل بيان سابق صادر عن منتفعي سكن كريم في محافظة الزرقاء، مناشدة مباشرة لسيد البلاد قالوا فيه " نحن المنتفعين من سكن كريم لعيش كريم في الزرقاء مدينة الملك عبدالله بن عبدالعزيز ومنطقة جبل طارق، نناشد جلالتكم التدخل في حل مشكلتنا مع التطوير الحضري لنحصل على سندات التسجيل (القواشين) حيث أننا دخلنا في السنه العاشرةونحن نراجع وزارة الأشغال ومديرية التطوير الحضري للحصول عليها الا انهم يماطلون كي لا يقوموا بدفع مستحقاتنا بالرديات لفروق المساحات، علما انه يا سيدي مبادرتكم الكريمه افرغت من مضمونها ولا ترقى لرؤيا جلالتكم وقد غبنا غبنا كبيرا حيث ان الشقق لا تصلح للسكن الا بعد اعادة اصلاحها والذي تم على حسابنا الشخصي ".

وأضاف البيان :"انهم يا سيدي اجبرونا على الشراء عن طريق البنوك والتي بدورها اضافت ارباح ما يعادل ثمن الشقه واصبحنا لا نقوى على التصليح المستمر للشقق وكما تعلم نحن اناس معدل دخلنا الشهري بين ٣٠٠ دينار و ٤٠٠ دينار يذهب نصفها قسط للشقه . وقد طرقنا بابكم يا سيدي بعد ان اسنفذنا جميع المحاولات . دمتم ودام ملككم . مولاي المعظم" .