آخر الأخبار

"زرقاويون": مسجد الشيشان ارث تاريخي يحتاج إلى الصيانة وليس الإزالة

زرقاويون مسجد الشيشان ارث تاريخي يحتاج إلى الصيانة وليس الإزالة
الشريط الإخباري :  
 لأكثر من 100 عام، ظل مسجد ابي بكر الصديق(الشيشان) وجهة للمصلين وطالبي الدروس الدينية في مدينة الزرقاء، شيده الشيشان العام 1902 في قلب المدينة وعرف باسمهم، وظل يواكب احداثا مصيرية مرت بها الزرقاء، فصار جزءا من الذاكرة الرمزية لابنائها وزوارها.
خضع المسجد لعمليات توسعة وصيانة لكنها لم تغير جذريا في شكله وبنيته، والعام 2010 اعيد توجيه قبلة المسجد بعد اكتشاف انحراف بوصلته، حيث تم تحديد مقدار الانحراف وتحديد الاتجاه الصحيح للقبلة باشراف المركز الجغرافي الملكي وباستخدام احدث الأجهزة الحسابية لتكون اتجاه المصلين للقبلة بنسبة 100 %.
وقد اعاد تعديل اتجاه القبلة رسم صحن المسجد من جديد، حيث أتى على ما مساحته خمسة أمتار من الصف الأمامي لتسوية الصفوف.
وفجأة وبدون مقدمات وجهت مديرية اوقاف محافظة الزرقاء خطابا الى لجنة المسجد قبيل عيد الاضحى المبارك، لاغلاقه أمام المصلين، تمهيدا لهدمه بسبب ” وضعه الانشائي المتردي وخطورته على المصلين”.
وقالت المديرية في الكتاب الموجه إلى لجنة المسجد يرجى سرعة إغلاقه أمام المصلين لوضعه الإنشائي المتردي وخطورته على المصلين، فردت لجنة المسجد بطلب الغاء قرار الاغلاق والهدم لحين تقديم دراسة هندسية كاملة.
وقال رئيس لجنة المسجد مطيع صالح الشيشاني” خاطبنا وزير الاوقاف واقترحنا الابقاء على المسجد القديم لمكانته عند المصلين وأهل البلد متعهدين بتقديم دراسة هندسية لتدعيم البناء القديم وإجراء جميع الصيانة اللازمة وحسب الأصول الفنية والهندسية”.
فيما وافقت وزارة الاوقاف على الاستدعاء المقدم من قبل لجنة المسجد بالتريث بقرار الازالة وامهلتهم مهلة أسبوعين، ريثما يتم تقديم اللجنة دراسة فنية وهندسية لتدعيم بناء المسجد القديم، وصيانته والابقاء عليه كما هو وفق مخططات هندسية أصولية ولاعادة صيانته حسب الاصول.
وطالب أحد رواد المسجد عماد عبدالحميد التريث في قرار إزالة المسجد واستدعاء فرق هندسية ذات كفاءة علمية عالية لعمل دراسات للحفاظ على المسجد، والذي يعد ارثا تاريخيا ودينيا لمحافظة الزرقاء ارتبط فيها عبر عقود طويلة.
وقال احمد حسان، إن الصلاة في مسجد الشيشان في الوسط التجاري بمحافظة الزرقاء من الأمور الدينية التي حافظ عليها الكثير من الزرقاويين، لما للمسجد من مكانة تاريخية لديهم، مؤكدا ضرورة صيانته والابقاء عليه كارث تاريخي وديني.
من جهته قال مدير اوقاف الزرقاء الدكتور محمد فوزي، ان لجنة المسجد، كانت قد طلبت كشفا فنيا على المسجد من قبل الجهات الفنية المختصة للتأكد من سلامته، مشيرا إلى أن الرأي الفني اظهر وجود تشققات كبيرة وضعف في دعاماته.
وأشار إلى انه يتم العمل حاليا على دراسة أوضاع المسجد وامكانية عمل دعامات له لحمايته، مؤكدا أن الرأي الفني والهندسي سيكون الراي الفصل في بقاء المسجد من عدمه على وضعه الحالي.